واغش لمدينة      صورة و حديث      صورة قسم      جهوي      روابط إخبارية      روابط ثقافية      حوار      مُثير      تاريخ و جغرافيا      فيلم - مسلسل      صورة رياضية      وثائقي      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      عبدالله حدّاد  كـل المقـالات
روابط إخبارية

أنا متشائم
- بـقـلم الخزاني
- إقـرأ لنفس الكـاتب




 

لا أتفق مع بعض الإخوة في تحليلهم للعلاقة التي يجب أن تكون بين أغلبية المجلس الجماعي والمعارضة بكل اتجاهاتها.
الأغلبية خيبت ظنون غالبية من وضعوا ثقتهم فيها، والمعارضة والتي أجسدها في الاتحاديين والاستقلاليين تخلت عن المهمة المنوطة بكل معارضة فس المجالس التمثيلية. بدل أن تراقب، لا تتحرك وإن تحركت تُعرقل. ولهذا فأنا غير راضي على زمرة رئيس مجلسنا وغير مرتاح للمعارضة داخل المجلس الحالي.

فانطلاقا من فكرة كون الأغلبية والأقلية المعارضة قطبان أحدهما موجب والآخر سالب، ملازمان لبعضيهما لدفع تيار التقدم والاستقرار ونجاح كل مشاريع المجالس الجماعية. أجزم أن القطبين في مجلسنا "الموقر" كلاهما سالب!! أملي أن تنطبق المعادلة الرياضية على هذا الوضع، أي أن السالب مقابل السالب سيعطي إيجابا إن شاء الله في الانتخابات المقبلة، وذلك بأن يعيَ مجتمعنا الأحفيري كيف يرمي بهذين النوعين من البشر المكونين للأغلبية والأقلية المعارضة على حد سواء إلى مزبلة التاريخ، واختيار جيل جديد يحب الخير لمدينته، ومن ثمة يقوم كل فريق بمهمته التي ستوكل إليه فتقوم الأغلبية بمهمة الحاكم والأقلية بمهمة المراقب.

كان من الأولى على المعارضة في مجلسنا ممارسة الدور الرقابي على أعمال تكتل الجوبر ومراجعة أغلبيته في بعض المقتراحات التي تتقدم بها، ولكن بشرط تقديم بدائل تحل محل مقترحات ومشاريع أغلبية المجلس لتوضع تحت الجهر إبان الانتخابات المقبلة.

ولكن هذا لا يعني أن الأعضاء المعارضين يُحرمون أو يمتنعون عن المساهمة الفعالة في شؤون مدينتنا العزيزة، العريقة والتي هي مع الأسف الشديد غريقة كلما هطلت أمطار ولو كانت خفيفة، إذ هناك عديد من المناسبات التي يستطيع من خلالها أعضاء كل المجلس مهما كانت الاتجاهات والأهواء، العمل الموحد في إطار المشاريع التي تهم الجميع مثل مشروع الحصول على مستشفى بمعنى الكلمة في مدينتنا المناضلة، وهنا لا بد من الإشارة إلى أن المجلس، كممثل لساكنة أحفير، مقصر بل وغائب عن الساحة، بقطبيه أي الأغلبية والمعارضة.. ولا أتكلم هنا عن الأفراد بقدر ما أتكلم عن مجلس جماعي تمثيلي.

يقول الخبراء في السياسة أنه جرت العادة في الدول الديموقراطية أن تقوم الأقلية بتحمل عبء المعارضة بنزاهة وإخلاص للصالح العام، وليس للصالح الحزبي فقط. صحيح أن كل حزب يعمل لتحقيق المبادئ التي يؤمن بها، ولكن يجب أن لا يتعدى ذلك إطار الصالح العام (أو الصالح المشترك)، ومن هنا يظهر الفرق بين المعارضة البناءة والمعارضة الهدامة غير المسؤولة.

= عندنا في أحفير أغلبية حاضرة عند التحضير وغائبة عند التصويت!؟
ومعارضة غائبة في المشاركة وحاضرة عند التصويت!؟

= عندنا في مجلسنا نواب رئيس لهم كفاءة في تحرير المحاضر ورئيس لا يستطيع حتى كتابة جملة مفيدة!؟
ومعارضة أغلب أعضائها مختصين في علم الكلام ولا يأخذون أي مبادرة بدون تعليمات حزبي الاستقلال والاتحاد!؟

= كان عندنا من قبل رئيس كحّلها واليوم عندنا رئيس قال لنا جربوني ما غاديش تندموا!؟

=== أعترف أني متشائم وأحب انتقاد الحكام، ربما لأن المعارضة لا تقوم بمهمتها.




1425 قراءة

Européennes 2019 : résumé..
Les résultats sont tombés et le duel annoncé a bien eu lieu : le Rassemblement n..
Le Monde ..


« Monde musulman, je ne vous souhaite pa..
Dilnur Reyhan, présidente de l’Institut ouïgour d’Europe, s’adresse aux pays mus..
akae ..


Comment des pages Facebook prospèrent su..
Jeunes femmes mutilées, enfants malades… sur Facebook, des photos partagées des ..
akae ..


Le prince, les héritiers et les cartes p..
Comment un groupe très particulier s'est adapté au tour de vis contre la fraude ..
akae ..


وزير الخارجية التركي لنائبة فرنسية: هل ن..
مشادة كلامية عنيفة بين وزير تركي ونائبة ماكرونية أثار موضوع «الإبادة الجماعي..
akae ..


المغرب : إنهاء عملية حصر قوائم الأشخاص ا..
أفاد بلاغ لوزارة الداخلية يوم الإثنين أنه في إطار الإعداد لعملية الإحصاء المتعلق..
akae ..


وقع هذا في مدرسة في الخليل ~ 20 مارس 201..
جنود الاحتلال الصهيوني الطغاة، يعتقلون طفلا من داخل مدرسته ويعنفون معلميه. حدث ..
akae ..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  




© 2021 - ahfir.eu
ici.ahfir@gmail.com

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع