واغش لمدينة      صورة و حديث      صورة قسم      جهوي      روابط إخبارية      روابط ثقافية      حوار      مُثير      تاريخ و جغرافيا      فيلم - مسلسل      صورة رياضية      وثائقي      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      عبدالله حدّاد  كـل المقـالات
إبداعات

مختارات رمضانية / 2 المتنبي وتجري الرياج
- بـقـلم باحفير
- إقـرأ لنفس الكـاتب


09 06 2016 - 08:58


 

قصيدة اليوم من بين القصائد المشهورة لأبي الطيب المتنبي , وقد درست في المقررات الدراسية كواحدة من أعمدة شعر الفخر , واذ ذكر الفخر والاعتزاز بالنفس ذكر المتنبي , فحتى قصائده في مدح الملوك لم تخلو من فخر وسلطنة النفس حتى على الممدوح.

فالمتنبي لا يريد أن يكون شاعرا للملوك فقط , بل شاعرا فارسا لا يقل مرتبة عنهم .
وعند خيبةالأمل وجرح الكبرياء لا يقول شاعرنا هذه القصيدة التي اخترتها لكم اليوم وقصتها:

كان حساد المتنبي به يستغلون عزة نفسه ليوغروا صدر سيف الدولة عليه حتى أصابوا بعض النجاح. وأحس الشاعر بأن صديقه بدأ يتغير عليه، وكانت الهمسات تنقل إليه عن سيف الدولة بأنه غير راض، وعنه إلى سيف الدولة بأشياء لا ترضي الأمير. وبدأت المسافة تتسع بين الشاعر وصديقه الأمير، ولربما كان هذا الاتساع مصطنعاً إلا أنه اتخذ صورة في ذهن كل منهما. وأحس أبو الطيب بأن السقف الذي أظله أخذ يتصدع، وظهرت منه مواقف حادة مع حاشية الأمير، وأخذت الشكوى تصل إلى سيف الدولة منه حتى بدأ يشعر بأن فردوسه الذي لاح له بريقه عند سيف الدولة لم يحقق السعادة التي نشدها. وأصابته خيبة الأمل لاعتداء ابن خالوية عليه بحضور سيف الدولة ولم يثأر له الأمير، وأحس بجرح لكرامته، لم يستطع أن يحتمل، فعزم على مغادرته، ولم يستطع أن يجرح كبرياءه بتراجعه، وإنما أراد أن يمضي بعزمه. فكانت مواقف العتاب الصريح والفراق، وكان آخر ما أنشده إياه ميميته في سنة 345 ه ومنها: لا تطلبن كريماً بعد رؤيته. فارق أبو الطيب سيف الدولة وهو غير كاره له، وإنما كره الجو الذي ملأه حساده ومنافسوه من حاشية الأمير. فأوغروا قلب الأمير، فجعل الشاعر يحس بأن هوة بينه وبين صديقة يملؤها الحسد والكيد، وجعله يشعر بأنه لو أقام هنا فلربما تعرض للموت أو تعرضت كبرياؤه للضيم. فغادر حلباً، وهو يكن لأميرها الحب، لذا كان قد عاتبه وبقي يذكره بالعتاب، ولم يقف منه موقف الساخط المعادي، وبقيت الصلة بينهما بالرسائل التي تبادلاها حين عاد أبو الطيب إلى الكوفة من مصر حتى كادت الصلة تعود بينهما.


بم التعلل لا أهل ولا وطن *** ولا نديم ولا كأس ولا سكن
أريد من زمني ذا أن يبلغني *** ما ليس يبلغه من نفسه الزمن
لا تلق دهرك إلا غير مكترث *** مادام يصحب فيه روحك البدن
فما يدوم سرور ما سررت به *** ولا يرد عليك الفائت الحزن
مما أضر بأهل العشق أنهم *** هووا وما عرفوا الدنيا وما فطنوا
تفنى عيونهم دمعا وأنفسهم *** في إثر كل قبيح وجهه حسن
تحملوا حملتكم كل ناجية *** فكل بين علي اليوم مؤتمن
ما في هوادجكم من مهجتي عوض *** إن مت شوقا ولا فيها لها ثمن
يا من نعيت على بعد بمجلسه *** كل بما زعم الناعون مرتهن
كم قد قتلت وكم قد مت عندكم *** ثم انتفضت فزال القبر والكفن
قد كان شاهد دفني قبل قولهم *** جماعة ثم ماتوا قبل من دفنوا
ما كل ما يتمنى المرء يدركه *** تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
رأيتكم لا يصون العرض جاركم *** ولا يدر على مرعاكم اللبن
جزاء كل قريب منكم ملل *** وحظ كل محب منكم ضغن
وتغضبون على من نال رفدكم *** حتى يعاقبه التنغيص والمنن
فغادر الهجر ما بيني وبينكم *** يهماء تكذب فيها العين والأذن
تحبو الرواسم من بعد الرسيم بها *** وتسأل الأرض عن أخفافها الثفن
إني أصاحب حلمي وهو بي كرم *** ولا أصاحب حلمي وهو بي جبن
ولا أقيم على مال أذل به *** ولا ألذ بما عرضي به درن
سهرت بعد رحيلي وحشة لكم *** ثم استمر مريري وارعوى الوسن
وإن بليت بود مثل ودكم *** فإنني بفراق مثله قمن
أبلى الأجلة مهري عند غيركم *** وبدل العذر بالفسطاط والرسن
عند الهمام أبي المسك الذي غرقت *** في جوده مضر الحمراء واليمن
وإن تأخر عني بعض موعده *** فما تأخر آمالي ولا تهن
هو الوفي ولكني ذكرت له *** مودة فهو يبلوها ويمتحن

ترك الشاعر الكبير بلاد الشام ,وبلاط سيف الدولة الحمداني مكرها ,بسبب النفاق ,وكيد الكائدين,
وحسد الحاسدين ,حيث قضى حياته بين مد وجزر ,فتوجه نحو كافور الاخشيدي لغاية لم تتحقق ,برغم الوعود ,ويرمى أخيرا في طي النسيان ,ويجزى على الاخلاص بالجحود , وتتوارد الأخبار اليه أن قوما نعوه في حضرة سيف الدولة بحلب ,فيسكب كل مواويل الغربة بقصيدته الرائعة.

منقول مع الاختصار والتصرف .
عبد الواحد مزويرح .









1068 قراءة

الحسين و الفاكانسية/ قصة شاب من أحفير | ..
حصيرة 1 * تنبيه: - هذه القصة و أبطالها واقعية في معاني أحداثها , وأي تطابق ..
باحفير..


فاجعة الطفلة هبة والمبدعة النرويجية لين..
تستلهم الفنانة النرويجية لين كيلده من معاناة الأطفال.. ينعكس ذلك جليا في إبداعات..
عبدالحليــم ..


الشيخ إمام : فاليري جيسكار ديستان..
فاليري جيسكار ديستان والست بتاعه كمان ح يجيب الديب من ديله ويشبع كل جعان يا ..
الشيخ إمام..


أمل دنقل : « لا تصالح »..
- نبذة عن الشــاعر أمل دنــقل : ولد في عام 1940 بقرية "القلعة"، مركز "قفط" ؛ ..
أمل دنقل..


قصص من التاريخ ..
نكت وقصص السلطة - اجمل واغرب القصص والروايات من التاريخ |روائع نزيه الاحدب|فوق ا..
نزيه الأحدب..


التسامح بين الأخذ والعطاء وفلسفةالابتلاء..
في زحمة المواصلات الباريسية صباح يوم الجمعة 22 مارس 2019 للميلاد تسلق الشاب بصعو..
محمد حراك..


Transes chromatiques..
Entre deux rives Un roseau orphelin Rhizome enseveli Feuilles en berne Entre..
عبدالحليــم ..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  




© 2020 - ahfir.eu
ici.ahfir@gmail.com

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع