واغش لمدينة      صورة و حديث      صورة قسم      جهوي      روابط إخبارية      روابط ثقافية      حوار      مُثير      تاريخ و جغرافيا      فيلم - مسلسل      صورة رياضية      وثائقي      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      عبدالله حدّاد  كـل المقـالات
روابط إخبارية

ربانيون إن شاء الله تعالى.
- بـقـلم مصطفى بوصحبة
- إقـرأ لنفس الكـاتب


29 07 2013 - 13:42


 

بسم الله الرحمن الرحيم،

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، ثم أما بعد:

لا أحد ينكر -أو على الأقل مجموعة منا لا تنكر- بأننا ندفع نحو الأعمال التعبدية دفعا، قابليتنا لهذه الأعمال ضئيلة جدا مقارنة مع الأعمال الغير التعبدية، عندنا برودة تعبدية واضحة، وعندنا ضعف كبير في امتثال الطاعات، فكم من صلاة ضاعت؟، وكم من قدم زلت؟، وكم من يد بطشت؟، وكم من أجساد حرق هذا اللسان؟، وكم وكم وكم...؟.

ويأتي شهر رمضان -الشهر الفضيل- وكأن فصل الربيع قد أطل، فلا نجد ما كنا نجد قبله، هناك جاذبية واضحة ونحن نمارس أعمالنا التعبدية، هناك لذة محسوسة ونحن نركع ونسجد ونصلي، ذهب عنا ما كنا نعانيه سابقا.

ما في شهر رمضان من خيرات لا توجد في بقية شهور العام، ومن خيراته التي لا نجدها في غيره: - صلاة التراويح، الشعيرة الإسلامية العظيمة والتي اتفق أهل العلم اِجماعا على أنها سنة مؤكدة.

ونحن نمارس صلاة التراويح نحس فعلا أننا نعيش الراحة والطمأنينة والسكينة، نحس فعلا أننا نعيش قول النبي الكريم أزكى صلوات ربي عليه وأفضل التسليم: - أرحنا بها يا بلال رضي الله عنه وعن صحابته الكرام.

ومما يروق لي وأنا أعيش صلاة التراويح جماعة مع إخواني جموع المصلين، تلك الزهور الندية من أبنائنا الصغار و بناتنا الصغيرات، أبناء براعم بعباءات وطاقيات، و برعمات صغيرات بحجاب يغطي رؤوسهن، منظر جميل جدا، منظر يزيد المسجد نورا وحياة، إنه الخير كله، وإنها الحياة الطيبة.

والحمد لله رب العالمين، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.




1026 قراءة

Européennes 2019 : résumé..
Les résultats sont tombés et le duel annoncé a bien eu lieu : le Rassemblement n..
Le Monde ..


« Monde musulman, je ne vous souhaite pa..
Dilnur Reyhan, présidente de l’Institut ouïgour d’Europe, s’adresse aux pays mus..
akae ..


Comment des pages Facebook prospèrent su..
Jeunes femmes mutilées, enfants malades… sur Facebook, des photos partagées des ..
akae ..


Le prince, les héritiers et les cartes p..
Comment un groupe très particulier s'est adapté au tour de vis contre la fraude ..
akae ..


وزير الخارجية التركي لنائبة فرنسية: هل ن..
مشادة كلامية عنيفة بين وزير تركي ونائبة ماكرونية أثار موضوع «الإبادة الجماعي..
akae ..


المغرب : إنهاء عملية حصر قوائم الأشخاص ا..
أفاد بلاغ لوزارة الداخلية يوم الإثنين أنه في إطار الإعداد لعملية الإحصاء المتعلق..
akae ..


وقع هذا في مدرسة في الخليل ~ 20 مارس 201..
جنود الاحتلال الصهيوني الطغاة، يعتقلون طفلا من داخل مدرسته ويعنفون معلميه. حدث ..
akae ..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  



2013-07-30
38 : 14
خال ياسين
السلام عليكم و رحمة الله.
أخي بوصحابة أخي المنور بارك الله فيكما.
-والله إني فرحت أنكم كتبتم ما كان يروج في قلبي و ذهني جزاكم الله خيرا، ولهذا أحببت أن أشارككم هذا الخير، نسأل الله تعالى أن يجعلنا من الذاكرين
-في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين.
قال أحد العلماء: "المراد بالتصفيد إما على الحقيقة ليمتنعوا من إيذاء المؤمنين، أو مسترقوا السمع منهم بخاصة، وأن تسلسلهم يقع في أيام رمضان دون لياليه، لأنهم منعوا زمن نزول القرآن من استراق السمع، فزيدوا في التسلسل مبالغة في الحفظ.
وإما على المجاز، ويكون إشارة إلى كثرة الثواب والعفو، لانكفاف الناس عن المخالفات، وقلة إغواء الشياطين، فيصيروا كالمصفدين، ويكون تصفيدهم عن أشياء دون أشياء، ولناس دون ناس"
وقال بعض أهل العلم: "إن المصفد هم بعض الشياطين، وهم المردة، ذكره القرطبي وغيره"
-لو تدبرنا في هذا الحديث الشريف نجد فعلا أن شهر رمضان شهر مبارك وشهر معظم وأن الشياطين يقل إغوائها للناس، كل واحد على حسب، وهذا يبدو واضحا من خلال امتلاء المساجد، بمعنى أن الله القدير العزيز يضعِّف قوة الشياطين فلا تستطيع أن ترمي بكل ثقلها على المسلم، ولهذا السبب نرى أغلبية المسلمين تتحرر نفوسهم شيئ ما من جاذبية الدنيا ولا تتثاقل في أداء الطاعة، كل واحد على حسب.
لكن رغم هذا الفضل من الله عز وجل نجد أن فئة كبيرة من المسلمين يقعون في فخ الوساوس و املاءات الشيطان اللتي توهمهم بأنهم يجتهدون في الصيام و صلاة التراويح فبعدها لا حرج في أخذ نصيبهم من الدنيا المذموم، تراى بعضهم مباشرة بعد أداء صلاة التراويح أو فقط صلاة العشاء يذهون إلى مسارح القمار و أماكن الدعارة أو تلك الباحات المختلطة اللتي شيدها المغرب أو إلى الشوارع المزينة بالنساء أو إلى أماكن الشيشا...منهم من يمارس هذه المصائب و هو في أعلى درجات الندم ومنهم من هو في أعلى درجات البهحة.
نسأل الله تعالى أن يعفوا عنا جميعا في الدين و الدنيا و الآخرة، اللهم عليك باللذين يخططون لتشويه الاسلام و المسلمين، اللهم عليك بمن ينشر السموم القاتلة للأخلاق في التلفزات المسلمة، آمين.
-أخي مومني بارك الله فيك، لا يسعني إلا أن أقول آمين يا رب العالمين.
السلام عليكم و رحمة الله.
DRI4141

2013-07-30
15 : 12
المومني
اللهم أدم علينا نعمة الإسلام واجعلنا من المتقين المحسنين ونكون بذلك ربانيين حقا..وزدنا وذرياتنا إيمانا وعلما، وارزقنا الرشد والحكمة في علمنا..
سيدي مصطفى جزاك الله عن هذه الموعظة الحسنة
DRI4140

2013-07-30
17 : 03
مصطفى بوصحبة
- الله يعطيك الخير خويا لمنور،
- أخي لمنور، حين يكون عندي شيء في قلبي أخرجه إلى الوجود عبر هذه الصفحات المباركة من موقع أحفيركم، وأنت تعلم أخي لمنور أن الإحساس لا يكون دائما صوابا.
- وردا على ما جاء في تعليقك أخي لمنور هو أننا في شهر رمضان نتعاون أكثر من بقية الشهور فيما بيننا فيما يخص أعمالنا التعبدية، فتسهل علينا فنحس بجماليتها وجاذبيتها،
- أخي لمنور كل ما جاء في تعليقك هو عين الصواب، وجزاك الله خيرا على هذه الإضافات النيرة، وأستسمحك أخي لمنور إن لم أحسن صياغة الإجابة المناسبة، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
DRI4138


© 2021 - ahfir.eu
ici.ahfir@gmail.com

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع