واغش لمدينة      صورة و حديث      صورة قسم      جهوي      روابط إخبارية      روابط ثقافية      حوار      مُثير      تاريخ و جغرافيا      فيلم - مسلسل      صورة رياضية      وثائقي      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      عبدالله حدّاد  كـل المقـالات
روابط إخبارية

فهل ستحتج تنسيقية أحفير مثلا إن تم اعتقال الغزالي؟
- بـقـلم يسين مزاكة
- إقـرأ لنفس الكـاتب


21 07 2011 - 18:48


 

بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين و على آله و صحبه و على من اتبعه إلى يوم الدين.
إخواني الكرام و أساتذتي الأجلاء
تجاذبت أطراف الحديث مع مجموعة من الإخوة المغاربة داخل غرفة البالتوك حول الأوضاع العامة و ما يجري داخل بلادنا من حراك اجتماعي ،فاختلفت وجهات النظر بين مؤيد و معارض ، غير أن جل المشاركين اتفقوا في آخر المطاف على عدة نقاط أهمها:
ـ أن ما عاشته بلادنا و ما زالت ما هو إلا تقليد أعمى لما جرى و ما زال يجري داخل الدول العربية ، بخصوص خلق الصفحات الفايسبوكية و إدارة الحملات الرقمية الافتراضية و منها الخروج إلى الشوارع و الأزقة قصد الركوب و الامتطاء على المطالب الاجتماعية و الاقتصادية .
ـ كون حركة 20 فبراير تعيش انشقاقات داخل جبهتها القيادية لما تعرض له أُسامة لخليفي من طرد شنيع خلال محاولته تقديم قنينات الماء للمجازين المعطلين بمقر حزب الاستقلال بالرباط ، و كذا استضافته من طرف حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في برنامج حوار مساء الثلاثاء الماضي.
حسب مصدرنا الموثوق الأخ الصحفي المقيم بأمريكا اللاتينية ، عبد الرزاق نسيم أفادنا بمضمون اللقاء الذي جمعه بقياديين من النهج الديمقراطي و الطليعة الاشتراكي الديمقراطي و الأستاذ الساسي عن اليسار الموحد الاشتراكي ، فقال :
إن قياديي الحركة أصبحوا يتبادلون التهم فيما بينهم بخصوص مشاهدة الأمين العام للنهج الديمقراطي عبد الله الحريف في إحدى السيارات الفاخرةالتي تحمل ألواحا بلجيكية يجوب شوارع الحسيمة مرفوقاً بأحد العناصر القيادية لحزب العدالة و التنمية ، مما أثار حفيظة رفاق الطليعة و كذلك رفاقهم في النهج و استغرابهم لطبيعة العلاقة القائمة بينهم و لماذا الحسيمة بالذات.
ارتكز العنصر الثاني للجدال ، حول خوض أو عدم خوض مسيرة يوم الأحد المقبل و ذلك ارتكازاً على رأي النهجيين في وقف "مسلسل النضال" قصد إقامة وقفة تأملية لمراجعة الذات و تقييم الحركة.
إمكانية ترشيح أسامة لخليفي بإسم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية و اعتبروه انزلاقاً يهدد تماسك الحركة.
تصريحات نجيب شوقي على صفحته الخاصة و إعلانه لانهزام الحركة في "معاركها" و نعت الشعب المغربي بالعبيد.
كما طرحوا عدة أسئلة جوهرية و أهمها :
لماذا أغلقت أبواب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في وجه الحركة و في وجه رموزها؟
لماذا أُقفلت هواتف القياديين في ال "ك د ش" في وجه القياديين ل 20 فبراير؟
و لماذا ابتعد القيادي في النهج الأستاذ الدرغني عن الاجتماعات ، و انتقاء عبد الحميد أمين لثلة جديدة و بشكل جد سري من أجل اللقاء و دونما البوح بأي تفاصيل؟
كما ختم الأستاذ عبد الرزاق نسيم مُداخلته بخصوص خبر عاجل تم نشره بإحدى الصحف الأمريكية الناطقة باللغة الفرنسية في أمريكا اللاتينية مفاده أن المستشار القومي السابق الأمريكي "ويليام كيسينجر"، أفاد لنفس الجريدة بأن مشكلة الصحراء هي مشكلة مغربية جزائرية ، لا دخل لأية جهة في الحسم فيها و أن الجزائر هي من يجب أن تجلس في طاولة المفاوضات و الحسم في هذا المشكل المفتعل.
كما أكد المستشار القومي الأمريكي على أن الجزائر لا محيد لها عن ترميم العلاقة مع المغرب و واجب على حكامها أن يستفيدوا من الورش الدستوري المغربي و كذلك المشاريع التنموية التي قامت بها المملكة المغربية، إن هي أرادت الخروج من أزمتها الحالية و من مُخلفات العشرية السوداء التي عاشتها في أواخر الألفية الثانية.
دخلت في سجال مع إحدى الفاعلات الحقوقية المغربية و التي تدافع بحدة على "حركة 20 فبراير" ، رغم ما نعلمه جميعاً عن الانزلاقات التنظيمية التي تشوبها و كذا موجة انسحابات الوجوه البارزة و اختراق الحركة من طرف المكون الإسلامي.
فدافعت الأستاذة بكل قواها في هذا الصدد غير أن النقاش احتد بيننا و قبعنا في نقطة مهمة لم أُرد تجاوزها و طرحت السؤال مراراً و تكراراً ، بكل ما أوتيت من "تجغديد"
الأستاذة انضمت إلى مجموعتنا ،غير أنها لا تريد أن تعترف بأن ما بُني على باطل فهو باطل و أن جل رواد الموقع من أساتذة و باحثين و إعلاميين ، يعلمون جيدا و على درجة عليا من الكواليس بأن الحركة مُخطط صهيوني ، مُحكم البناء يؤطره أناس معروفون بعلاقاتهم مع المخابرات الإسرائيلية منذ انطلاق حملات الويكيليكس .
و لخير دليل هم الشباب الذين ضبطوا داخل صفوف الحركة و الحاملين لجوازات سفر فرنسية ، الذين حاولوا تمزيق العلم المغربي في إحدى المحطات بمساندة أزيد من 20 شاب فبرايري لولا استماتة الشابة المغربية في الدفاع عن العلم المغربي بعدما تلقت عدة ضربات أدت بها إلى عجز طبي يفوق 30 يوما، و لا زال المعتدي الإسرائيلي رهن الاعتقال ، كما أثبت التحقيق بأنه شارك في ثورتي تونس و مصر و هو أعلم بدوره و لفائدة من يعمل.
دخل السجال مرحلته الثانية ، بعدما اعترفت القيادية الحقوقية أمام الجميع بأن الأخبار لا يمكن تفنيدها و أنها أصبحت من المناهضين لهذه الحركة و قيادييها المراهقين اللذين لم يثبتوا جدارتهم في تحمل المسؤولية و كذلك في تمثيل المطالب الاقتصادية و الاجتماعية ، بل دخلوا في دهليز يفوقهم حجما فرفعوا مطالب سياسية لا تمت بصلة بالشرائح الواسعة للمجتمع المغربي ، دون إغفال تصريحاتهم المتوالية للإعلام العربي و الدولي و مخاطبة العالم بإسم شعب بريئ مما يدعون.
تواصل السجال عندما ، أثارت الحقوقية مفهوم الشق الإيجابي و السلبي من الحركة ، فهي لا تريد الاعتراف الكامل بخطيئتها ، و كنت لها بالمرصاد في هذا الشق و قلت لها حرفيا أننا إن اتفقنا حول شق إيجابي و سلبي ، فكأننا اتفقنا حول التسمية و التي لا علاقة لها بالشارع المغربي سوى صدفة التاريخ الزمني.
فنصحتها بأن التمسك بإطار يفتقد لكل مقومات التنظيم و كذلك الشرعية الديمقراطية للشارع المغربي ، يُفقدها مصداقيتها وبالتالي يفقد القيادة لمقومات الشرعية الديمقراطية ؛ فمثلا قيادة فبراير لم يتم انتخابها أصلا من طرف الجماهير الشعبية ، كيف يتسنى لها تنظيم تنسيقيات عكس الأعراف الديمقراطية ، بواسطة التكليف المباشر و لماذا بالضبط مصطلح التنسيقيات و ليس الفروع لأن هذا الشق الهيكلي مستوحى من القانون الأساسي للنهج الديمقراطي و الذي اعتمد هذه التقنية الشعبوية في سابق عهد بتأسيسه لما سُمي بتنسيقيات ضد الغلاء.
خلاصة القول : كيف يحق لحركة مذبذبة تدعي الديمقراطية ، لم تنتخب قيادتها بالشكل الديمقراطي و تدعو الشعب المغربي إلى تأسيس لجنة شعبية من أجل صياغة دستور جديد للبلاد.
الحركة نُسفت و أبرز قادتها مذبذبون ، و ما نراه في بعض المدن هو مجرد موجات ارتدادية ، فشهر رمضان على الأبواب و نفيدكم علماً أن حملة رقمية افتراضية تُدار من طرف شاب مغربي لعنه الله :إسمه الغزالي ، يدعو إلى الإفطار العلني و هو أحد رموز الحركة "تنسيقية كيف كيف".
فهل ستحتج تنسيقية أحفير مثلا إن تم اعتقال الغزالي؟












1216 قراءة

Européennes 2019 : résumé..
Les résultats sont tombés et le duel annoncé a bien eu lieu : le Rassemblement n..
Le Monde ..


« Monde musulman, je ne vous souhaite pa..
Dilnur Reyhan, présidente de l’Institut ouïgour d’Europe, s’adresse aux pays mus..
akae ..


Comment des pages Facebook prospèrent su..
Jeunes femmes mutilées, enfants malades… sur Facebook, des photos partagées des ..
akae ..


Le prince, les héritiers et les cartes p..
Comment un groupe très particulier s'est adapté au tour de vis contre la fraude ..
akae ..


وزير الخارجية التركي لنائبة فرنسية: هل ن..
مشادة كلامية عنيفة بين وزير تركي ونائبة ماكرونية أثار موضوع «الإبادة الجماعي..
akae ..


المغرب : إنهاء عملية حصر قوائم الأشخاص ا..
أفاد بلاغ لوزارة الداخلية يوم الإثنين أنه في إطار الإعداد لعملية الإحصاء المتعلق..
akae ..


وقع هذا في مدرسة في الخليل ~ 20 مارس 201..
جنود الاحتلال الصهيوني الطغاة، يعتقلون طفلا من داخل مدرسته ويعنفون معلميه. حدث ..
akae ..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  




© 2020 - ahfir.eu
ici.ahfir@gmail.com

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع