روابط إخبارية      روابط ثقافية      أحفير .. تاريخ و جغرافيا      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      جهوي  كـل المقـالات
مقالات رأي

نرجسية الأجيال
- بـقـلم عبدالحليم لكَصير+
- إقـرأ لنفس الكـاتب


13 03 2019 - 20:43


 

منقول ~ فايسبوك

رجال ونساء كل جيل يعانون بنرجسية آلية، تكاد تكون بديهية.. كل جيل يعتقد، خطئاً، أنه أفضل من الجيل الأحدث منه.. ولتبسيط الطرح يمكن القول أن الأجداد والآباء يعتقدون أن أبناءهم لا يرقون إلى ما وصلوا إليه (هم) من قيم.. فلنأخذ وضعنا الراهن كمثال ليس إلا: يقولون من هم أكبر عمرا وهم يقيّمون درجة تعليم شباب اليوم: «الحالة مزرية، لا ينجحون حتى في كتابة جملة مفيدة وبأي لغة كانت، وإن نجحوا في النطق بها يرتكبون أخطاء عدة ومثيرة للتعجب.. نحن، رغم الصعاب، كنا أفضل بكثير (دائما يدخلون في المقارنة بينهم وبيننا).. وهكذا دواليك في كل المجالات : الرياضة، الأخلاق، الأكل، الملبس، الهندام..

المراهقون و الشباب هم، غالبا، الذين تشير إليهم أصابع الاتهام، أما الأطفال فغالبا ما يصبحون بدورهم مَن توجه إليهم الانتقادات من طرف الشباب الذين سياخذون منابر قضاة الأجيال لمتابعة حلقة السلب والإيجاب في المقارنة التي مارسها تجاههم جلادوهم من قبل..

عندما أقوم بـ«فلاش باك» يقدر بثلاثين أو أربعين سنة، أجد نفسي في مكان مراهقي وشباب اليوم.. طبعا التقييمات اختلفت ففي نفس المجال الذي أثرته سابقا أي التعليم فالاسطوانة التي كنا نسمعها ليست تقييمية ولكن تدور حول التأنيب واللامسؤولية وجلد الذات «أنتم أكثر حظا مننا، نحن عشنا الاستعمار، والجوع، والأمية، عكسكم أنتم والحمد لله كل شيء بين أيديكم : المدارس، الاستقلال، 'ما يخصكم حاجة' ولا تدرسون».. أما في المجلات الأخرى فنفس الكلام الذي نقوله اليوم في حق المراهقين والشباب كنا نسمعه في شبابنا.. عن البطالة مثلا قالوا ونقول في هذه الظاهرة: «اولاد اليوم ما يخدموش..» ومعناها أنهم لا يريدون العمل ولا يبحثون عنه ولا يرضون بما هو أدنى .. «إوا إلى نتكلت على هاذ الجيل اكليت بكري.. يباتوا فايقين ويضلوا راگدين.. لاهيين غي مع شعرهم»..

الخلاصة.. لأن الكلام طويل، وما أقوم به في هاته السطور إلا كلام عابر، في صباح يوم أحد عابر، مجرد تأملات وانطباعات عابرة أيضا..
إذا ما انتبه أحدكم يوما، (وأنا واحد منكم، فقد تماديت وأطنبت)، أنه يكثر ويكرر من انتقاد أبناء الجيل الذي سيخلفه والحكم على كل ما يقومون به بالسلب والاستهزاء والحسرة، وبالمقابل يثني على نفسه والجيل الذي ينتمي إليه ويقدره ويعلي من شأنه إلى درجة أنه يجعل منه القدوة التي يجب على الشباب اتباعها، فليعلم علم اليقين أنه شاخ و «داخ» ومن الأولى أن ينهج نهج الحكمة بدل نهج حُكم الهروب إلى الأمام.. فإن كان يوما (في شبابه) متهَما يقدر أنه كان مظلوما، فلا يظلم اليوم (في شيخوخته) جيلا يعيش في منظومة اجتماعية تكاد تكون مختلفة جدريا، نظرا لاعتبارات شتى، في زمننا التكنولوجيا الحديثة لعبت دورا أساسا في بلورته.. وليعلم، خصوصا، أن ساعة الرحيل اقتربت، فلا مفر ولا مهرب من تمرير حلقة سلسلة الأجيال إلى الخلف القريب.. فلكل جيل ميزاته ولكل جيل عيوبه فقط علينا ألا ننظر إلى بني جلدتنا بعين واحدة، عين الحاضر، ونغلق العين الأخرى عين الماضي.

عبدالحليم، باريس في 2019.02.24
تحياتي ومودتي




17 قراءة

نرجسية الأجيال ..
منقول ~ فايسبوك رجال ونساء كل جيل يعانون بنرجسية آلية، تكاد تكون بديهية.. كل ..
عبدالحليم لكَصير+..


« على عهدة حنظلة »..
منقول ~ قبل الانطلاقة الرسمية .. ليس وحده الوفاء لصديقه ناجي العلي ما جعل ال..
معن البياري *..


غروب النهاية وشروق البداية..
غروب النهاية وشروق البداية تحملت فيك غربتين ياوطني فوق تربتك التي لم تفارقني..
حسن دخيسي ..


أحمد الزفزافي في برنامج « حوار » : لم آ..
والد الناشط المغربي الزفزافي: لم آت لأوروبا استقواء وإنما لاستجداء إطلاق سراح أب..
عين_على_النت..


تقرير اجتماع ..
انعقد يوم الإثنين 18 دجنبر 2017 على الساعة الثالثة زوالا بقاعة الاجتماعات بعمالة..
شباب الخير - أحفير ..


اجتماع "الأغلبية" المفترضة..
الاختلاف محمود، بل أعتبره صحي ، و التطاحن الإيجابي المرفوق بحسن النية كذلك محمو..
سمير دهمج ..


تواصل....و تلاحم....
تواصل...وتلاحم.. اجتمع أعضاء الأغلبية اليوم في لقاء تواصلي بمقر الجماعة؛حيث أ..
الدكيك ..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  




© 2019 - ahfir.eu
ici.ahfir@gmail.com

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع