واغش لمدينة      صورة و حديث      صورة قسم      جهوي      روابط إخبارية      روابط ثقافية      حوار      مُثير      تاريخ و جغرافيا      فيلم - مسلسل      صورة رياضية      وثائقي      إبداعات      تعزيات      مقالات رأي      عبدالله حدّاد  كـل المقـالات
تاريخ و جغرافيا

ذكريات المسيرة
- بـقـلم جلول
- إقـرأ لنفس الكـاتب


05 11 2017 - 15:41


 

و نحن نخلد ذكرى المسيرة الخضراء ، أعود بذاكرتي 42 سنة إلى الوراء ،،، أتذكر أنه لم يكن آنذاك ليسي بأحفير ، لذلك كنت داخليا بثانوية عمر بوجدة ،، الدراسة كانت مرخوفة ، غير الماكلة و المظاهرات و اختراع شعارات تبهدل فرانكو و بومدين ،، شغل الناس اليومي كان الحديث عن المسيرة، أساس تناقل المعلومة والخبر هو المذياع ، لم يكن دائما الاعتماد على إذاعة الرباط بل إذاعات أخرى يختلي البعض إليها و بعدها يحكي للآخرين ( سعدات من تم ضبطه متلبسا يستمع لاذاعة ليبيا!)، كانت القهوة بجوج دورو ، السردين بربعة دورو ، التخيام فالسعيدية بربعة دورو لكل خيمة ، المواصلات للسعيدية بدرهم و لوجدة بدرهم و نصف ، كازا سبور ب 17 دورو و البيرة 15 دورو،،،، مع العلم أن الماندات كانت ضعيفة جدا حيث أن ماندة معلم لا تتعدى 400 درهم ،، ، كان المجتمع ملما بكل القضايا رغم الامية و الفقر ، كان متذمرا لكن دون تحويل الشحنات إلى مطالب أو احتجاجات، باستثناء التعليم الذي عرف سنتين بيضاء مباشرة بعد محاولتين فاشلتين للانقلاب ، كانت المراقبة قوية جدا و في كل مكان ، أدنى تكعرير أو رفع الصوت أو رفع اليد تتم معاقبته ، و كم كنت أسمع عن تحرك القوات العمومية لإلقاء القبض على فلاح تأخر في أداء ديون القرض الفلاحي ( وإذا هرب يتم القبض على أحد من أقاربه ) ،،، في ظل هذه الظروف جائت المسيرة ،، الأمر كان رهيبا: الحسن الثاني بقوته التي لا تُقهر يطلب من شعبه مساعدته !! و كانت الاستجابة فورية والاقبال منقطع النظير للتطوع ،،، مع قوة المخزن الكل أصبح تحت تصرف المسيرة ، كل القطارات ، كل الكاميونات ، كل الكيران ، كل الكورصات ،، وكل من له سفر ما عليه إلا أن يؤجله لما بعد المسيرة،، الفنانون، أصابهم إسهال الإبداع ، مئات الأغاني صدرت خلال أسبوع واحد فقط ، وقد كانت كلها جيدة و حماسية و على رأسها صوت الحسن للعاصمي و لعيون عينية لجيل جيلالة ،،، الكل قال نعم للذهاب نحو المجهول ، لا أحد له فكرة عما سيقع ،، لا أحد يعرف أين تقع هذه الصحراء أو سبق أن سمع بها، لا أحد يعرف هل ستدوم الرحلة اسبوعا أم سنوات ؟ ، لا أحد يعرف هل ستطلق اسبانيا الرصاص أم لا؟،،. الأمر كان خرافيا و عظيما و مشوقا و مخيفا و احتفاليا و له حمولة قوية غير قابلة للحكي،،،، و رغم كل ذلك الضباب ، الكل كان مستعدا لركوب الكاميونات بضمانة واحدة : نحن تحت رعاية مخزن الحسن الثاني الذي يملك قوة لا حدود لها ،،،،،، كان لكل واحد أسبابه و قناعاته، لكن القاسم المشترك هو أن الكل كان يعتقد و مؤمن أنها مسيرة نحو الفردوس ، كان هناك اعتقاد بأن فوسفاط الصحراء و بترولها و سمكها و معادنها سوف تحل كل مشاكلنا الداخلية ،، بعضهم يعتقد أنهم بدخولهم الصحراء سيهرب الاسبان و من دخل منزلا أصبح ملكه،، آخرون يعتقدون أن بطاقة المشاركة ستضمن لهم ولأولادهم الوظيفة ،، آخرون يحلمون بلاكريمة ،،، وآخرون انخرطوا بوطنيتهم بدون حساب.

و أنا منهمك في تتبع فيلم المسيرة و مشتاق لمعرفة ما سيحصل،، فجأة تمزق الشريط و خاب ظني عند إعلان توقف المسيرة في الطاح دون اختراق الحدود ،،، المهم كانت الحشود غفيرة في محطة القطار بوجدة لاستقبال الأبطال عند عودتهم ،،، كان صديقي حمزة من بينهم، حمزة الذي غامر بترك دراسته ربما في سبيل الوطن و ربما في سبيل وهم الحصول على امتيازات ،، عانقته في المحطة و حملت شكارته، في الطريق فتشت ما جلب معه داخلها ، فوجدت قطع سكر و حبات تمر و قنينة ماء و مصحف أخضر ديال ستة أحزاب و وساما نحاسيا ،، الوسام النحاسي بقي طول حياته يعتز به ، بقي يعلق عليه كل آماله و أحلامه،، بقي ينتظر أن يفتح له شي نهار شي باب،، طال انتظاره و هو يتأرجح بين الريكار و التفكير في الانتحار.




709 قراءة

أحفير : فيديوهان من نادي الفتح للكراطي ..
دعما منا للأنشطة المختلفة التي تقام بمدينة أحفير، قمنا بجولة داخل نادي الفتح للك..
حسن دخيسي ..


الـحـمـالـون..
لا شـك أن العمـل يوفـر للإنسـان، عـلاوة على الدخـل، قـدرا من الكرامـة وحظـا من ا..
عمرو بالحسن..


الأنشـطـة المـوازيـة قديـمـا..
لـم تكـن الأعـوام التي قضيتهـا بإعـداديـة أحفيـر (1963-1967) كلهـا جـد وتحصيـل. ..
عمرو بالحسن..


أحفيـر في بدايـة عهـد الاستقـلال..
لقـد شكلـت السنـوات التي تلـت بدايـة عهـد الاستقـلال، بالنسبـة لأحفيـر، طفـرة هـ..
عمرو بالحسن..


حتى لا ننسى : المسيرة الخضراء بالجنوب وا..
حتى لا ننسى: المسيرة الخضراء بالجنوب والمسيرة الكحلاء(السوداء) بالشرق: هناك ..
عبدالله بندادة العزا..


دوري المسيرة الخضراء..
يخلد الشعب المغربي من طنجة إلى الگويرة في 6 نونبر من كل سنة بكل مظاهر الاعتزاز ..
عبدالرزاق هبري ..


ذكريات المسيرة..
و نحن نخلد ذكرى المسيرة الخضراء ، أعود بذاكرتي 42 سنة إلى الوراء ،،، أتذكر أنه ل..
جلول ..




التعليقات خاصة بالمسجلين في الموقع، تفضل بالتسجيل إن كنت ترغب في ذلك

تـسـجـيـل

إسم الدخول  
كلمة السـر  



2017-11-05
55 : 15
عبدالحليم
السلام عليكم
آنذاك كنت بداخلية أبي الخير ببركان، وكان المخزن في إطار التعبئة للمسيرة ينظم تظاهرات ومسيرات في المدن المغربية، وفي بركان ما زلت أذكر أن إدارة الثانوية انتقت يوما كل الطلبة ذوي السحنة السمراء وألبستهم عباءات زرقاء وعمامان سوداء وزرقاء، ووضعتهم ضمن تمثيلية ثانوية أبي الخير حاملين لافتات تعلي مشروعية ووطنية صحرائنا. وكان من بين المختارين عبدالرزاق هبري، محمد منگوشي من أحفير وعبدالرحيم عزوزي وحمان الوازاني رحمه الله من السعيدية.... عبدالرزاق راه يكون عاد عندو التصاور، "واتاتهم الكسوة".
ADM18708


© 2020 - ahfir.eu
ici.ahfir@gmail.com

حقوق النشر محفوظة : يجب احترام حقوق الطبع والنشر. إتصـل بالمـوقع قبـل نسخ مقـال, صـورة أو شـريط
المقالات و التعليقات تعبر عن آراء أصحابها و ليست أحفـــير أوروبــا مسؤولة عن مضامينها

شـروط إستخدام الموقع